منتـــديات الأفـــــــــق التـــربــــوي
عزيزي الزائر : يرجى التكرم بالدخول للمنتدى إذا كنت عضوا معنا
أو التسجيل إذا لم تكن عضوا وترغب بالانضمام لاسرة المنتدى
نتشــــرف كثيـــــــــرا بتسجيلك
___________ إدارة المنتدى ________


منتـــديات الأفـــــــــق التـــربــــوي

منتــدى يهتـــم بالقـضــايا التـربويــة عمــومـــا والتعليميـــــة خصـوصــا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول




**** نلتقي لنرتقي ونرتقي لنبدع ***











أخـي الزائر/أختـي الزائرة أعضـاء المنتـدى يبذلون مجـهودات كبيرة من أجـل إفادتك .فبادر بالتسجيل لافـادتهم أو لشكرهم.ولا تبـق مجرد زائر فقط .نحن في انتظار ما يفيـض به قلمـك من جديد ومفـيد. .







قراءات وظيفية للمناهج الجديدة - افكار مستنبطة من الوثائق المرافقة - الدليل الوظيفي للمصطلحات الجديدة - مخططات سنوية - استعمالات زمن - كفاءات بانواعها - موارد معرفية - موارد منهجية وغيرها
...



***كل هذا وغيره تجدونه حصريا في منتديات الافق التربوي انتظرونا قريبا ****


شاطر | 
 

 آلية ترسيخ الحرف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيفاء الشفاء
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 893
نقاط : 1810
تاريخ التسجيل : 20/02/2013

مُساهمةموضوع: آلية ترسيخ الحرف   الجمعة 26 سبتمبر 2014 - 11:24


تعد اللغة وسيلة تواصل و اتصال فعالة بين الأنا و الآخر سواء تم ذلك مشافهة أو تحريرا،لذلك فاكتساب اللغة لا يتحقق إلا بالتحكم بمهارات القراءة و فنيات الكتابة،و لا يتسنى للمربين الاضطلاع بدورهم التعليمي إلا إذا كانوا على إلمام واف بالطرق و الوسائل و مختلف الاستراتيجيات المعرفية الكفيلة بتحقيق رسالتهم التربوية، كما أنهم مطالبون بمعرفة طبيعة المشكلات المتعلقة بتعليمية القراءة و الكتابة ليكونوا على دراية بما يستوجب القيام به لعلاج الصعوبات لدى الفئات التي تعاني من مشكلات القراءة و الكتابة التي تفضي بهم إلى الانطواء و الرسوب و مشاعر الإخفاق.
فإذن نقرأ
• لأن في القراءة متعة للنفس وغذاء للعقل.
• لأن في القراءة إزالة لفوارق الزمان والمكان.
• لأن في القراءة ينابيع صافية لخبرة كل مجرب لفوارق الزمان والمكان.
• لأن القراءة تنقلنا من عالم ضيق محدود الأفق إلى عالم آخر أوسع أفقا.
• لأن القراءة تُسهم في غرس عادات واتجاهات حميدة لدى الفرد.
• لأن القراءة هي الوسيلة الفذة القادرة على النهوض بالمجتمعات.
1- تعريف القراءة
1-1لغة :هي من قرأ، يقرأ قرآنا، بمعنى الجمع و الضم، يقول أبو إسحاق "و معنى قرات القرآن لفظت به مجموعا أي ألقيته" و قال ابن الأثير "تكرر في الحديث ذكر القراءة و الاقتراء و القارئ، و الأصل في هذه الكلمة الجمع، و كل شيء جمعته فقد قرأته، و سمي القرآن لأنه جمع القصص و الأمر و النهي و الوعد و الوعيد و الآيات و السور بعضها إلى بعض. و قرأه مقرأك و قراءة دارسه، و طلب إليه أن يقرأ، و يقال رجل قرَاء و امرأة قرَاءة :فقيهة".
1-2اصطلاحا :القراءة عملية عقلية تتركز على التعرف و تفسير الرموز المكتوبة أو المطبعة عن طريق العين. وتنشيط الذاكرة للربط بين الخبرة الشخصية و مدلولات هذه الرموز. و للقراءة جانبان :
1-2-1-الجانب الآلي
وهو التعرف إلى أشكال الحروف وأصواتها والقدرة على تشكيلكلمات وجمل منهـا.
1-2-2-الجانب الإدراكي
وهو إدراك ذهني يؤدي إلى فهم المـادة المقروءة.
2- أنــــواع القـــــراءة
2-1وفقا لطبيعة الأداء
2-1-1 - القراءة الصامتة
أهميتها- تساعد القراءة الصامتة على سرعة استيعاب الموضوعات بمجرد النظر إلى الكلمات والجمل ومن ثم فهم مدلولاتها ومعانيها.
- تستعمل في الحياة اليومية أكثر من القراءة الجهرية.
- تساعد على سرعة إدراك المعاني ودقة الفهم .
-تعود القارئ على تركيز الانتباه كما تنمي دقة الملاحظة لديه .
- ومن مزاياها أيضا أن المتعلم الذي به عيب في جهاز النطق يتقي الحرج من الحديث أمام زملائه جهرا .
- أنها تريح أعضاء النطق ولا تجهد النظر .
- تحول دون ضوضاء أصوات القراءة المسموعة كما في مكتبات الطلاب مثلا .
- تبقي المعلومات والبيانات موضع الكتمان إذا أريد بذلك حفظ أسرار معينة .
- تشبع ميل النفس إلى الخلوة .
-تساعد على التعليم السريع .
عيوبها :
-لا تمكن القارئ من التعرف على عيوب النطق لديه والانهماك الشديد في القراءة الصامتة .
- قد تدفع المتعلم إلى شرود ذهنه والخيال .
2-1-2- القراءة الجهرية
أهميتها :
-التدريب على صحة اللفظ وجودة النطق وحسن الأداء.
- التمرن على الانطلاق في التعبير عن المعاني والأفكار في الخطابة والحديث .
-التمرن على تطبيق قواعد اللغة العربية ومخارج الحروف ومقاطع الجمل .
- تشجيع الخجول على مواجهة الآخر بالقراءة والخطاب والتحدث بصوت مسموع .
عيوبها :
-قد لا يتسع وقت الحصة لقراءة جميع التلاميذ.
-ربما أدت إلى إجهاد المعلم والتلاميذ إذا كانت بأصوات مرتفعة.
-طريقة غير اقتصادية في التحصيل.
2-2أنواع القراءة تبعاً للغرض
2-2-1-قراءة الاستماع:
هي قراءة بالأذن فقط، ويمكن الاعتماد على الاستماع كوسيلة لتلقي العلم والفهم في جميع مراحل الدراسة ماعدا المرحلة الابتدائية الدنيا
عيوب هذا النوع ما يلي:
-لا تتوافر فيها فرصة تدريب التلاميذ على جودة النطق وحُسن الأداء.
-بعض التلاميذ يعجزون عن مسايرة القارئ.
-قد تكون مدعاة إلى عبث بعض التلاميذ، وانصرافهم عن الدرس.
2-2-2- القراءة السريعة:
هي القراءة التي تمارس حين تكون المادة المقروءة لا تتطلب دقة وتركيزاً، وهدفها الفهم العام مثل قراءة الصحف
2-2-3-القراءة الفعالة :
للقراءة دور أساسي في عملية التعلم عن بُعد، وفاعلية القراءة الفعالة تعتمد على سرعة أدائها والفهم والاستيعاب الناتج عنها وارتباطه بالأهداف التعليمية المنشودة. وفاعلية القراءة تعني مدى الفهم والاستيعاب الحاصل بالنسبة للوقت الذي استغرقه الدارس في تحقيقه، وتقاس الفاعلية بمدى التعلم الحاصل في أثناء وحدة زمنية محددة
2-2-4-القراءة الانتقائية :
قراءة فاعلة يمر القارئ خلالها فوق صفحات المادة القرائية وبين سطورها، وهي قراءة حصيفة لا يتقنها إلا القارئ الحصيف الذي يُحسن تحديد أهدافه، كما يُحسن اختيار مصادرها وانتقاء المواضيع التي يجد فيها ضالته.
2-2-5- القراءة الناقدة :
القراءة الناقدة نوع خاص من القراءة المركزة، بحيث يهتم القارئ بتقويم ما يقرأ من حيث المحتوى أو السياق المنطقي، أو مستوى النوعية وتحديد نقاط الضعف والقوة في المادة القرائية. والقراءة الناقدة ضرورية لكل طالب من أجل نقد الكتب والأبحاث والتقارير. وتكون عميقة، متأنية، دقيقة،
2-2-6- القراءة المسحية/ الاستطلاعية العابرة (العاجلة):
هذا النوع من القراءة ضروري ولا يمكن الاستغناء عنه في الدراسة، ويهدف هذا النمط إلى المساعدة على استطلاع المرجع أو المادة المقروءة، واستكشاف نوع وطبيعة ومستوى المادة القرائية. والقراءة المسحية لا تستغرق وقتاً طويلاً،.
2-2-7- القراءة التصفحية العابرة:
يستخدم هذا النمط من القراءة عادة للحصول على المعنى، أو الفكرة العامة التي تدور حول المادة المقروءة، وتختلف القراءة التصفحية باختلاف المادة المقروءة، وتعتبر هذه القراءة مدخلاً للقراءة الدقيقة وعاملاً مساعداً للتخطيط للقراءة المركزة وتنظيمها.
3-مراحل تعليم القراءة
3-1-المرحلالأولى:- الاستعداد لتعلم القراءة
تستغرق هذه المرحلة عادة سنوات ما قبل المدرسة والسنة الأولى من المدرسة الابتدائية وأحياناً بضعة أشهر من السنة الثانية. و هي مفهوم تربوي وسيكولوجي ولغوي
-مفهوم تربوي: لأنه يربط استعداد الطفل للتعلم من الناحية الجسمية والعقلية والنفسية .
- مفهوم سيكولوجي :لأنه يرتبط بمدى العلاقة بين النضج العقلي للطفل ومدى قدرته على استعمال خبراته في فهم وتفسير ما يقرأ
- مفهوم لغوي :لارتباطه بحل الرموز اللغوية
3-2-المرحلة الثانية : البدء في تعليم القراءة
تبدأ هذه المرحلة عند التلاميذ الذين يكون نموهم القرائي عالياً في السنة الأولى الابتدائية وفيها يكتسب التلاميذ الشغف الشديد بتعليم القراءة والميل في التفكير في أثنائها .
ويتعلمون الاستمرار في القراءة ويبدؤون أولى خطوات الاستقلال في القراءة .
في هذه المرحلة تتكون فيها العادات الأساسية في القراءة مت حيث فهم النصوص البسيطة وتكوين الميل إلى القراءة وتكوين عادات البحث عن المعاني كل هذا في القراءة الصامتة ز أما في القراءة الجهرية فيشترط فيها – سلامة النطق ومعرفة الحروف واصواتها ونطقها وصحة القراءة
3-3-المرحلة الثالثة: التوسع في القراءة
تسمى مرحلة التقدم السريع في اكتساب العادات الأساسية في القراءة تمتد هذه المرحلة إلي الجزء الأخير من المرحلة الابتدائية وأوائل المرحل الإعدادية .تتميز بالتقدم الملحوظ في دقة الفهم وعمق التفسير وازدياد سرعة القراءة الصامته وفي نهاية المرحلة ينبغي أن تزيد سرعة القراءة الصامته عن القراءة الجهرية ويصل التلميذ إلى نهاية المرحلة إلى بناء رصيد كبير من المفردات يعينه على فهم القطع .
3-4-المرحلة الرابعة:
و في هذه المرحلة تزيد قدرة المتعلم على الفهم والنقد والتفاعل وتزداد كفاءته في سرعة القراءة ويرتفع مستوى الذوق لديه وتنمو ثروته اللغوية .
4-إستراتيجيات القراءة
الإستراتيجية هي فن استعمال الخطط المنظمة في حل مشكلات و هي عدة أنواع:
4-1-الإستراتيجية الهرمية
خطواتها :
-قراءة الكلمة بصوت واضح على المتعلم.
- قراءة الحروف مشكلة بالحركات.
- أطلب من المتعلم قراءة الحروف .
- تجزئة الحروف إلى مجموعات ( أصوات ) .
- يقوم المتعلم بقراءة الصوت الأول، ثم الثاني، ثم الثالث، ثم الرابع بشكل منفرد.
- يقرأ المتعلم الصوت الأول فقط .
- يقرأ المتعلم الصوت الأول والثاني معا .
-يقرأ المتعلم الصوت الأول والثاني والثالث والرابع حتى يصل إلى قراءة الكلمة كاملة.
4-2-الإستراتيجية الصوتية اللغوية
خطواتها :
-تقدم المعلمة الحرف مكتوبا على بطاقة وصورة من الخلف .
- تطلب المعلمة من المتعلم نطق اسم الحرف .
- تنطق المعلمة الكلمة التي تحويها الصورة مع نطق صوت الحرف مثال : جبل – ج.
- يكرر المتعلم الصوت واسم الحرف ج –ج .
- يكتب المتعلم الحرف أثناء نطقه .
-يقرأ المتعلم الحرف الذي كتبه .
-يكتب المتعلم الحرف مغمض العينين لتقوية حواسه الأخرى .
4-3-إستراتيجية الألوان
خطواتها :
-تعرض المعلمة الكلمات في بطاقات وكل حرف بلون.
- قراءة الكلمة من طرف المعلمة بصوت واضح .
- تحلل (تجزأ) المعلمة الكلمة .
- تقرأ المعلمة أحرف الكلمة بعد تحليلها .
- تعرض المعلمة كلمات أخرى على المتعلم .
- يقوم المتعلم بتحليل أحرف الكلمة .
- يقوم المتعلم بمحاولة قراءة الكلمات مع إعطاءه فرصة التهجئة.
- تعرض المعلمة على المتعلم كلمات بدون ألوان ويقوم المتعلم بقراءة الكلمات .
4-4- استراتيجية صوت التنوين
خطواتها :-تعرض المعلمة كلمات تحتوي على تنوين في بطاقات أو على السبورة .
-ترسم حركة التنوين على كلمات بلون مختلف.
- يطلب من المتعلم الإصغاء لنطق المعلمة .
- تنطق المعلمة الكلمات بدون تنوين .
- تنطق المعلمة الكلمات بالتنوين بشكل واضح وبطيء.
- تركز المعلمة على صوت التنوين عند النطق (أَنْ – أُنْ – إِنْ ).
- يطلب من المتعلم ترديد الكلمات .
- يطلب من المتعلم توضيح صوت التنوين في الكلمة .
- يطلب من المتعلم قراءة كلمات أخرى مع توضيح صوت التنوين.
4-5-إستراتيجيةالنمذجة
خطواتها :
-عرض الكلمات على السبورة أو على بطاقات .
- تقوم المعلمة بشرح المهارة للمتعلم .
- تقرأ المعلمة الكلمات أمام المتعلم موضحة خطوات المهارة.
- يطلب من المتعلم قراءة نفس الكلمات مع توضيح خطوات المهارة.
5-صعوبات القراءة
يتم تعلم القراءة عادة في الصف الأول ابتدائي ولكن هناك الكثيرمن المتعلمين ممن يتعلمونها فيما بعد
أنواع صعوبات أو عسر القراءة
– القراءة البطيئة :ويقصد بها قراءة الكلمة فبعض المتعلمين يركزون على تفسير رموز الكلمات ويعطون انتباها أقل للمعنى, ونجد أيضا أن المتعلم هنا يستطيع قراءة الكلمات التي مرت عليه في السابق لكنه لا يستطيع قراءة الكلمات الجديدة .
– القراءة السريعة الغير صحيحة :حيث يميل بعض المتعلمون إلى القراءة السريعة مع حذف الكلمات التي لا يستطيع قراءتها, حيث أنه يحفظ أشكال بعض الكلمات ولا يستطيع استعمال الحروف كمكونات للكلمات .
– الإبدال :حيث يحل المتعلم كلمة محل كلمة أخرى .
– الإدخال : يدخل المتعلم كلمة غير موجودة إلى السياق المقروء
5 – نقص الفهم : حيث يركز المتعلم هنا على تفسير رموز الكلمة دون أن يحاول أن يفهم معناها ويكون تكوين المتعلم هنا للحروف ضعيفا جدا حتى وهو ينسخ أيضا .
6-علاج صعوبات القراءة
ثمة ثلاث طرق تستهدف علاج صعوبة تفسير الرموز اللغوية وقراءتها, بعضها يبدأ بالحرف وبعضها يبدأ بالكلمة.
6-1-الطريقة الصوتية:
وتستخدم مع المتعلمين الذين لا يقدرون على تفسير رموز الكلمات وقراءتها بالطرق العادية وتقوم على المتعامل مع الحروف الهجائية كوحدات صوتية وتسمى أيضا بالطريقة الهجائية حيث نبدأ من خلالها بتعليم المتعلم الحرف ثم الكلمة ثم الجملة كما يمكن أن نسميها بالطريقة الترابطية ومن خلالها نستطيع أن نحقق عدة أهداف منها :
-ربط الرمز البصري مع اسم الحرف .
- ربط الرمز البصري مع صوت الحرف .
- ربط حواس المتعلم بالمدة المتعلمة .
6-2- الطريقة المتعددة الحواس:
و نقوم باستخدامها مع المتعلمين الذين لم يقرؤوا بعد أو من هم تحصيلهم منخفض وتتم على النحو التالي :
-يكتب المعلم الكلمة على السبورة أو على الورقة ويتتبعها المتعلم بأصبعه وينطق أثناء ذلك كل جزء فيها ويكرر هذه العملية حتى يستطيع أن يكتبها المتعلم من الذاكرة .
- يتمكن المتعلم بعد ذلك من قراءة الكلمة التي يكتبها المعلم ويكتبها دون تتبع .
- يتعلم المتعلم كتابة الكلمة من الذاكرة دون الرجوع إلى النسخة الأصلية .
- يتم تعليم المتعلم كلمة جديدة من خلال تشابهها مع كلمات سبق له تعلمها أي يتم تدريبه على التعميم .
6-3- تنمية فهم المفردات ضمن السياق المقروء:
حيث لا يكفي أن يفهم المتعلم الكلمة منفصلة وإنما ينبغي أن يتعدى هذا إلى فهمها في سياق جملة أو قطعة ويتم تحقيق ذلك عن طريق الخطوات التالية :
-تدريب المتعلم على استخدام الكلمة المترادفة .
- تدريب المتعلم على البحث على الكلمات المتضادة .
- تدريب المتعلم على فهم المعاني المتعددة للكلمة الواحدة .
- التدريب على معرفة أصول الكلمات واشتقاقاتها .
- تمكين المتعلم ومساعدته على تكوين قاموس خاص به .
بعض صعوبات القراءة لدى المتعلمين وكيفية علاجها
- تدريب التلاميذ على الحديث وإعداد قوائم بكلمات متشابهة يعالج المدرس بهانطق التلاميذ شفويا وبصريا ضمن التمارين الصوتية.
- تدريب التلاميذ على تحليل الكلمات والعناية عند تدريبهم باتجاه العين في أثناء القراءة عن طريق تتبع الحروف والإشارة بالأصبع.
- التدريب على معرفة الكلمات الجديدة ودعوة التلاميذ على التروي والتمهل في عملية القراءة.
- تدريبهم على قراءة الكلمة متأنية (حسب المقاطع).
- استخدام المسطرة أثناء القراءة بحيث تخفي السطر الذي يأتي بعد قراءة السطر الجارية القراءة فيه، مع مساعدة القارئ على الحد من القلق والسرعة.
- التركيز على المعنى واستخدام البطاقات الخاطفة التي تحتوي على جملة ناقصة وأخرى كاملة من أجل الموازنة بينهما واستخدام القراءة الجماعية مع إشراك المدرس فيها.
- يتم علاج هذه الصعوبة مرحليا عن طريق استخدام البطاقات الخاطفة (بطاقة يعدها المعلم ويكتب عليها الكلمات محل التدريب ويتصرف في إظهارها من حيث البطء والسرعة).
- إثارة دوافع أو حوافز للقراءة.
- إثراء الحصيلة اللغوية (ممارسة المطالعة الحرة والتدريب على فهم المقروء)
- تكثيف الأسئلة التي تتمحور حول المعنى الإجمالي للنص.
- التدريب المرحلي على قراءة فقرات النص الواحدة تلو الأخرى، بحيث لا يتم الانتقال إلى الفقرة الموالية إلا بعد حسن قراءة الفقرة التي قبلها بقدر معقول من السرعة. علاجها
-التعثر في النطق والخلط بين الحروف والأصوات المتقاربة الشبه في الأداء الصوتي.
- -تسبيق النطق بحرف على آخر.
- التكرار-
- إحلال كلمة محل أخرى من باب التخمين.
- إغفال سطر كامل أو عدة سطور
- إضافة كلمات غير موجودة أو حذف كلمات موجودة.
- القراءة المتقطعة كلمة بعد كلمة.
- قصور فهم المراد من المادة المقروءة.
- صعوبة تذكر معنى المقروء.
- العجز عن القراءة السريعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آلية ترسيخ الحرف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديات الأفـــــــــق التـــربــــوي  :: منتـــــــدى مرحلـــــــــــــة التعليــــــــــــم الابتــــــدائــــــي :: السنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة الاولـــــــــــــــــــى-
انتقل الى: